کنتُ طفلاً، کانت عندنا لها فواکه أکثرها الرّمان. في یوم من الأیّام و في أواخر الصّیف کنّا نلعب مع بقیّة الأطفال من اُسرتي في الحدیقة. إنّ العمّال کانوا مشغولین بجمع الفواکه. فجأةً رأیتُ أنّ أحد العمّال یُخفي عددّاً کثیراً من الرّمان تحت التّراب! في نهایة ذلك الیوم عندما أراد أبي أن یدفع اُجرة العمّال قلت لأبي أمام کلّهم: هذا سارق، أنا رأیته یعمل کذا و کذا! فغضب أبي غضباً شدیداً و قال: أنا کنتُ قد قلت له أن یُخفي الرّمان للشّتاء! فحزنت و ذهبت إلی الغرفة. جاء أبي و قبّلني و نصحني بکلمات. في الیوم التّالي جاء ذلك العامل و جاء بالرّمان کلّه و اعتذر من أبي!

* عیّن الصّحیح للفراغ: قبّلني أبي لأنّي ...

1) 

أصبحت مستعدّاً لقبول الحقّ!

2) 

عرفت خطئي عن العامل السّارق!

3) 

ما عملت عملاً قبیحاً أبداً!

4) 

حزنت و فهم أبي أنّ غضبه لم یکن صحیحاً!